لورا كليمنتس

لورا كليمنتس موفدة مجلس العلاقات الأسترالية العربية في الرحلة الدراسية التي ينظمها مركز أستراليا والشرق الأوسط للتبادل الصحفي إلى قطر والأردن عام 2017.

ترعرعت لورا في مزرعة مساحتها 2000 فدان قرب كروكويل في ولاية نيوساوث ويلز، حيث كانت عائلتها تربي الخراف وتبيع الصوف على مدى خمسة أجيال. وعلى الرغم من أنها لم تكن مزارعة، إلا أن هذه التربية عرفتها بأهمية الزراعة والصناعات الأولية، إضافة إلى تقدير التحديات التي يواجهها من يعمل في تلك المجالات. وتعمل لورا كسكرتيرة في الجمعية الزراعية والرعوية والبسستانية في كروكويل، والتي تعمل على تطوير الزراعة في المنطقة. ولا تزال تعيش في كروويل، وتسافر في رحلة تستغرق 90 دقيقة في كل اتجاه من وإلى جامعتها في كانبرا.

ركبت لورا الطائرة للمرة الأولى حين كانت في طريقها للعمل في مدرسة داخلية في هامشاير – إنكلترا لتقضي السنة التي قررت فيها أخذ فرصة من الدراسة. وسفرها في أوروبا أعطاها الإلهام لمزيد من السفر، كما زاد من فضولها وخاصة في مجال العلاقات الدولية والسياسة.

وعند عودتها إلى أستراليا مع بداية عام 2013 بدأت لورا دراسة الآداب في جامعة أستراليا الوطنية، إلا أنها انتقلت إلى جامعة كانبرا عام 2014 لدراسة القانون والصحافة. والآن في السنة الرابعة من الدراسة، أدركت لورا بأن الصحافة هي ما تصبوا إليه، حيث تحلم بأن تصبح مراسلة أجنبية.

Laura Clements أتطلع قدماً للفرصة التي ستمنحني إياها هذه الرحلة الدراسية لتوظيف مهاراتي التي تعلمتها في جامعة كانبرا على نطاق عملي والحصول على انطباعات حقيقية ممن يعملون في هذا المجال.

لطالما كان التعلم عن ثقافة جديدة أمراً ممتعاً. أنوي السفر إلى الشرق الأوسط دون أي توقعات وبرغبة عيش الحياة اليومية في قطر والأردن. وأتطلع بشكل خاص لتبادل الملاحظات مع طلاب الإعلام في الشرق الأوسط وذلك لمعرفة المزيد عن حياتهم كشبان ولمناقشة توقعاتهم الصحافية.

أؤمن حقاً بدور الصحافة كوسيلة تواصل بين الناس وديمقراطيتهم. وبالرغم من أن مستقبل وسائل الصحافة التقليدية غير واضح إلا أن دور الصحفيين أصبح أهم من ذي قبل. علينا تحديد الأجندات الصحيحة لضمان بأن متابعينا يحصلون على معرفة بقضايا تهم حياة الناس في الوطن والخارج. نحن لسنا فقط مواطنين في بلادنا، بل مواطنين دوليين، ولذلك فالحوار قد يحدث تغييراً للناس. آمل بأن تكون هذه الرحلة الدراسية هي أول خطوة لي تجاه مهنة تسمح لي بتحقيق كل تلك المُثل.

إن رحلتنا الدراسية المخصصة لجامعة كانبرا لعام 2017 مدعومة من قبل الحكومة الأسترالية من خلال مجلس العلاقات الأسترالية العربية التابع لوزارة الخارجية والتجارة، والخطوط الجوية القطرية، وبرنامج تغيير الحياة – الأردن، وسفارة المملكة الأردنية الهاشمية في كانبرا، وسفارة دولة قطر في كانبرا. إن مركز أستراليا والشرق الأوسط للتبادل الصحفي شديد الامتنان لتلك الشراكات التي تخولنا من تطوير فهم ثقافي لصحافة أكثر معرفة.

2017 study tour partners