توم ستوري

توم ستوري موفد مجلس العلاقات الأسترالية العربية في الرحلة الدراسية التي ينظمها مركز أستراليا والشرق الأوسط للتبادل الصحفي إلى قطر والأردن عام 2017.

يستمتع توم بالأجواء السياسية في كانبرا، حيث عاش معظم حياته. وعلى مدى السنين، أجرى حوارات ونقاشات صريحة ومفتوحة مع طيف كبير من الناس حول أولوياتهم في الحياة، واستمع للكثير من القصص، وهذا ما جذبه للتسجيل في كلية الصحافة قسم التواصل في جامعة كانبرا.

وأخذته دراسته في جامعة كانبرا وحبه للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث عاش الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وذلك من خلال تبادل طلابي مع جامعة جورج ماسون. وأوقدت الفترة التي عاشها في سكن طلابي أمريكي خلال فترة الانتخابات من شغفه بالسياسة الدولية. وخلال تلك الرحلة حصل توم على فترة تدريبية في مكتب ABC واشنطن، حيث تعلم بشكل مباشر عن أهمية نقل المعلومات في التقارير الإعلامية الأجنبية بشكل دقيق.

وبعيداً عن الصحافة، يستمتع توم بمشاهدة وممارسة الرياضة، وبالاستماع للتسجيلات الصوتية ومشاهدة الأفلام الكلاسيكية.

Tom Storey كمتابعين للأخبار، لا يسعنا التدقيق في صحة التقارير الدولية التي نقرأها. لقد سمعت الكثير عن الشرق الأوسط بوصفها منطقة غامضة وقاسية، وأنا متحمس للذهاب إلى هناك للتعرف على الناس وهم يعيشون حياتهم اليومية كما يعيشها الأستراليون، والتجارب اليومية التي نتشاركها جميعاً.

يعتبر هذا البرنامج فرصة مهمة لي للخروج عن المألوف. فهي المرة الأولى التي أزور بها دولتين لا يعيش فيهما أي من أصدقائي أو أفراد عائلتي، كما سأكون غريباً ثقافياً عن سكانهما وبلا أي معرفة مسبقة عن لغتهم. أنا متحمس للغاية.

تلك الاختلافات ستضمن بأن تكون المواضيع الصحافية التي سأكتبها خلال الرحلة ذات محتوى وأفكار لم تخطر لي من قبل. أنوي كتابة قصص تصور الشرق الأوسط كما هو، كما آمل أن تكون هذه التجربة المعيار الذي سيصيغ كتاباتي خلال مسيرتي الصحفية. أتمنى أن تكون هذه الرحلة الدراسية أول خطوة لي نحو مسيرتي في التغطية الإعلامية الأجنبية.

إن رحلتنا الدراسية المخصصة لجامعة كانبرا لعام 2017 مدعومة من قبل الحكومة الأسترالية من خلال مجلس العلاقات الأسترالية العربية التابع لوزارة الخارجية والتجارة، والخطوط الجوية القطرية، وبرنامج تغيير الحياة – الأردن، وسفارة المملكة الأردنية الهاشمية في كانبرا، وسفارة دولة قطر في كانبرا. إن مركز أستراليا والشرق الأوسط للتبادل الصحفي شديد الامتنان لتلك الشراكات التي تخولنا من تطوير فهم ثقافي لصحافة أكثر معرفة.

2017 study tour partners